2009-09-27

مصر: مساومة المدونين مقابل التخلي عن العمل العام


كالعادة، تستمر محاولة الأجهزة الأمنية بمصر السيطرة علي أشكال حرية التعبير المختلفة وقمع الأصوات التي تكشف عن انتهاكات الحكومة العديدة. فلقد تعرض المدون المصري عبد الرحمن فارس صاحب مدونة "لساني هو القلم" إلي استدعاء أمني بمحافظة الفيوم -محافظة بمصر يسكنها فارس- وذلك بعد أن تلقى  فارس مكالمة تليفونية يوم الجمعة 25 سبتمبر من الرائد تامر عادل يطلب منه المجيء إلي مقر أمن دولة، وذلك بعد أن قائم الرائد بتوجيه بعض الأسئلة لفارس أثناء المكالمة. وبعد ذهاب فارس إلي مكتب أمن الدولة أمضى ما يقرب من أربع ساعات مع الرائد تامر عادل، ثم مع العميد عبد الهادي مفتش مدير أمن الدولة بالفيوم. تم سؤال فارس عن علاقته بالإضراب الذي سيقام في أكتوبر من هذا العام –الذي لا يعلم فارس عنه شيئاً- وعن علاقته بالإخوان المسلمين وحزب الغد، كما قام الرائد تامر عادل بعرض منصب سياسي بالحزب الوطني الديمقراطي (الحزب الحاكم بمصر) علي فارس ووعد بتصعيده داخل الحزب مقابل التخلي عن شئون العمل العام، وهو الأمر الذي رفضه فارس بشدة. ثم قام الرائد تامر والضابط هشام فاهيم بمصاحبة فارس إلي مكتب العميد عبد الهادي لاستكمال الاستجواب، وقام اللواء عبد الهادي بتهديد فارس باعتقاله و"تروح ورا الشمس" علي حد تعبير فارس، كما أشار فارس إلي أن اللواء عبد الهادي والضابط هشام فاهيم قاما بمعاملته بشكل سيء جداً. وجه اللواء عبد الهادي نفس الأسئلة إلي فارس ، كما استفسر عن التدوينة التي كتبها فارس بعنوان "هؤلاء سيقضون العيد داخل السجون المصرية وتهمتهم حب الوطن" وحذره من الاستمرار في هذا النهج

Egypt: Bargaining Bloggers to stop opposing the Government
“You will be behind the sun” was the expression used by the Dean Abdul Hadi, General Inspector of State Security at Fayoum (Egyptian Province), while he was interrogating the Egyptian blogger AbdelRahman Fares last Friday, 25 September, 2009, who blogs at Lesany Hoa elKalm (My Pen Is My Tongue).

Hours before this, major Tamer Adel also questioned Fares about his relation with the strike that will take place on October 2009 -which fares did not know even about-, the Muslim Brotherhood and El-Ghad political party. During this interrogation, major Tamer offered Fares a political position in the National Democratic Party (ruling party) and promised him to be promoted inside the party, in exchange for quitting any other work within the civil society. An offer that Fares refused.

Fares mentioned during a phone call that AbdulHadi asked him several questions about his blog, as well as treating him badly and threatening him to be arrested and to be “behind the sun”, which is an Egyptian expression used to highly threaten someone with jail.

* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online, EuropeNew.

2009-09-14

تخويف المدونين..بين الملاحقة الأمنية والتوجه الحقوقي

أثارت مؤخراً البلاغات التي تقدمت بها منظمتان حقوقيتان لضبط ومصادرة عدد من الكتب، تحتوي علي "خرافات وشعوذة" من وجهة نظر المنظمتان، الكثير من الآراء في الوسط الحقوقي والمهتمين بحرية الرأي والإبداع حول توظيف التقاضي وقضايا الحسبة للتعامل مع أصحاب الرأي بشكل خاص و"الآخر" بشكل عام سواء اتفقنا أو اختلفنا معه، خصوصاً أن البلاغات اشتملت علي ألفاظ تحمل في مضمونها إقصاء الرأي الآخر مثل "شرك وكفر" و"ازدراء الأديان". كما تناول بعض المدونين هذا الحدث وقاموا بطرح وجهات نظرهم من خلال كتابات مثل مدونة وسع خيالك ومدونة تابوهات
كل هذه النقاشات التي تمت –ولا زالت تتم- دفعت مركز هشام مبارك للقانون لعقد ندوة لبلورة المواقف الحقوقية من استعمال التقاضي، واستضافت الندوة أ\ نجاد البرعي ممثلاً للمجموعة المتحدة وأ\ أحمد سميح ممثلاً عن مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، وهما المنظمتان التي قامتا بتقديم البلاغات، واستضافت أيضا أ\بسام مرتضي المخرج وصاحب التدوينة التي نشرت بمدونة تابوهات. لا تهدف هذه السطور تسليط الضوء علي موضوع البلاغات -رغم أهميته- ولكن تستهدف تناول المداخلة التي قام بها سميح والتي وجه فيها تهديد ضمني للمدون أحمد ناجي -صاحب مدونة وسع خيالك- باللجوء للقضاة للتعامل مع تدوينه ناجي التي تناول فيها موضوع البلاغات بشكل لم يُرضى سميح. حيث قال سميح فيما معناه أن على مستخدمي الانترنت التأني قبل استعمال الكيبورد (لوحة المفاتيح) للكتابة!، والتفكير أكثر من مرة قبل نشر أي شيء تجنبا لملاحقة قضائية!! قد تطوله، وهو الأمر الذي أكده سميح لي عندما سألته للتأكد وبالتالي أصبح التهديد صريح وليس ضمني.
الآن، نحن أمام أحد الحقوقيين الذي يرى أن التعامل مع كتابات المدونين يكون من خلال التقاضي، وأود أن أنشط ذاكرتكم بالواقعة التي تعرض لها الصحفي خالد البلشي –الذي يدير مدونة ينشر بها أعماله الصحفية- لاستدعاء أمني بسبب تعليق وارد من مجهول علي مدونته، والذي بطبيعة الحال دفع البلشي لتحذير مستخدمي الانترنت أثناء التعامل مع التعليقات! تجنباً لأي ملاحقة أمنية
مجمل القول، أصبح المدونون معرضون لملاحقة أمنية -وهو أمر مفهوم نسبياً وليس بجديد- ولملاحقات قضائية من بعض المهتمين بمجال حقوق الإنسان، مما يثير تساؤل حول الدور المتوقع من الحقوقيون، هل هو توسيع هامش الحريات والحفاظ علي مساحات الاختلاف، أم احتكار الحرية وحقوق الإنسان لفئة ما؟! 
في النهاية لا أتمني أن تنجح المحاولات الأمنية ومحاولات بعض الحقوقيين من تخويف المدونين  
 مصدر الصورة -

2009-09-09

Egypt: Interrogating Netizen for a Blog Comment


On September the 3rd, 2009, Khaled elBalshy, the Editor-In-Chief of the Al-Badeel newspaper, who maintains a personal blog, was interrogated by the Interior Ministry's Internet Crimes department for a comment on one of his blog posts left by an anonymous visitor. The comment was in response to a post published several months ago. The interrogation, which was unofficial, happened after a complaint against Khaled elBalshy for publishing the comment on his blog. And as a reaction elBalshy deleted all the comments on the aforementioned post.
It should be mentioned, that this is the first time that an Egyptian blogger is being interrogated for a comment published on his blog. This is an indication that security services are trying to come-up with new ways to attack and repress bloggers and internet users.As reported before on GVA, the same case happened in Syria with blogger Rokana Hamour as well as in Malaysia with blogger Nat Tan.
* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online.

2009-09-05

مصر: مهاجمة المدونين بتوظيف التعليقات المكتوبة علي مدوناتهم



في واقعة تعد الأولى من نوعها، تعرض خالد البلشي – رئيس تحرير جريدة البديل، والذي يدون علي مدونة البلشي، إلي استدعاء من مكتب مكافحة جرائم الانترنت التابع لوزارة الداخلية المصرية، علي ضوء تقديم شكوى ضد البلشي بسبب تعليق مكتوب  من مجهول علي مدونة البلشي. وفي اتصال هاتفي مع البلشي، أعرب عن دهشته بمجرد علمه لسبب الاستدعاء وهو تعليق من "مجهول" علي تحقيق أعاد نشره علي مدونته منذ عدة شهور، وأشار البلشي أن الشكوى جاءت قبل يومين من انتهاء المدة القانونية  لمقاضاة مادة منشورة (3 شهور)، وقال البلشي أنه لم يتعرض لتحقيق رسمي ولقد قام بحذف التعليق. جدير الذكر، أن هذه هي المرة الأولي التي يتعرض فيها مستخدم انترنت مصري لملاحقة أمنية بسبب تعليق مكتوب علي المدونة، ويعد هذا الاستدعاء الذي تعرض له البلشي، مؤشر لعَزم الأجهزة الأمنية إلي الوصول لطرق جديدة لمهاجمة المدونين. وفي نفس السياق مثل من قبل المدون المصري عمرو غربية أمام نيابة العباسية وتم  إجبار عمرو على تسليم عناوين آي بي الخاصة بالقرّاء الذين أرسلوا تعليقات على مدونته  لكن عمرو تمسك بحقه في رفض تسليم تلك العناوين
- الصورة: الصحفي خالد البلشي

2009-09-02

American Activist detained,Laptop Confiscated


Last night, Tuesday 1st September 09, the American activist and blogger Travis Randall, who participated in a small march supporting Gaza earlier this year, was detained by security officers for two hours upon his arrival at Cairo International Airport. Security officers gave no explanation for the detention. Furthermore, they confiscated Randall's laptop and cell phone.
At around 1:30 am, Randall was told that he is not allowed into Egypt and was forced to purchase a return ticket back to London on the next morning.
Now, his computer is joining other laptops that have been confiscated recently by security officers at Cairo International Airpor. It should be mentioned that this situation happened earlier with the Egyptian blogger Wael Abbas how had his laptop and some of his belongings confiscated.
* Update (2 Sep. 09, 10:00 pm): Travis Randall has arrived safely to London, the security officers retured his laptop.
- Picture: Travis Randall


احتجاز ناشط أمريكي بمطار القاهرة ومصادرة اللاب-توب الخاص به
مساء أمس، الثلاثاء 1 سبتمبر 09، أحتجز ضباط الأمن بمطار القاهرة الدولي الناشط والمدون الأمريكي ترافيس راندال عقب وصول إلي القاهرة وتم مرافقة راندال إلي ساحة انتظار. علي مدار ساعات لم تقم العناصر الأمنية بذكر أي أسباب وراء هذا الاحتجاز. كما قام ضباط الأمن بمصادرة اللاب-توب والهاتف الجوال الخاص براندال. بعد منتصف الليل، تم إعلام راندال بأنه ممنوع من دخول مصر، وتم إجباره علي حجز تذكرة عودة إلي لندن علي الخطوط الجوية البريطانية.
الآن، ينضمن لاب-توب راندال إلي باقي الأجهزة التي تم مصادرتها في الفترة الأخيرة، فهذه ليست أول حالة لمصادرة أجهزة رقمية، فلقد تعرض المدون المصري وائل عباس لمصادرة جهازه الاب-توب من عدة شهور. جدير بالذكر، أن راندال قد شارك في وقت سابق من هذا العام، في مسيرة لدعم غز
تحديث (2 سبتمبر 09 - 10 مساءً): صل ترافيس راندال إلي لندن، وتم  إرجاع اللاب-توب الخاص به 
* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online

2009-09-01

Egypt: Numbers & Indicators for Repression & Violations

Year
Violation
Death due to Torture
Torture
Detention
Persecution
Political Dentenion
Detaining Bloggers
2007
3
40
15
24
19
5
2008
17
46
14
14
42
18
2009
15
22
10
9
- Numbers provided for 2009 covers the period from January to April.
- References: Reports issued by the Egyptian Organization for Human Rights

مصر: أرقام ومؤشرات لارتفاع وتيرة القمع والانتهاكات

الانتهاك
وفاة بسبب تعذيب
تعذيب
احتجاز
اضطهاد
اعتقال سياسي
ملاحقة مدونين
السنة
2007
3
40
15
24
19
5
2008
17
46
14
14
42
18
2009
15
22
10
9
- الأرقام المرصودة لعام 2009 تتناول الفترة من يناير إلي إبريل.
- مراجع:
تقارير صادرة عن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان

بسبب اعتصامه أمام السفارة السعودية...اعتقال رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان

قامت قوات الأمن البحرينية باعتقال نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، بسبب تضامنه مع أسرة المعتقل البحريني بالسجون السعودية السيد عبد الرحيم المرباطي. فلقد قام نبيل بالتضامن مع زوجة المرباطي التي تعتصم كل يوم ثلاثاء لمدة ساعة واحدة أمام السفارة السعودية بالمنامة (عاصمة البحرين) حتى يتم الإفراج عن زوجها. كان رجب متواجداً في الاعتصام يوم الثلاثاء 25 أغسطس 2009، حيث جاءت قوة أمنية من 3 سيارات لاعتقال المعتصمين ونبيل رجب. وتم الإفراج عن رجب بعد ساعتين وتحذيره بأن أي اعتصام أمام السفارة السعودية سيقمع من قبل راجل مكافحة الشغب