2009-10-27

مُحرر مدونة مصرية لحقوق الإنسان يتلقى تهديد أمني


الاثنين 26 أكتوبر09| تلقيت تهديد أمني غير مباشر من جهاز "مصلحة الأمن العام" التابع لوزارة الداخلية، جاء هذا التهديد بالأمس عن طريق اتصال هاتفي تلقاه والدي من شخص ادعى أنه الضابط محمد محمود من مصلحة الأمن العام، يُعلم والدي أنه تم القبض عليَّ وقال لوالدي "قوله هو واللي معاه ملهمش دعوة لا بتوريث ولا جمال مبارك" وانتهت المكالمة

وهذا هو الرقم الذي تلقي والدي الاتصال منه: 0187407063، وعندما حاولت الاتصال بالرقم وجدته غير موجود بالخدمة

حقيقة الأمر، أنه لم يتم القبض عليَّ ولم أتعرض لأي احتكاك أمني من أي نوع. الآن يوجد احتمالين، إما أن هذا الشخص الذي اتصل بوالدي انتحل شخصية ضابط، أو أنه شخصية حقيقية يهدف إلي توجيه رسالة بعدم تناول جمال مبارك في الكتابات علي المدونات


وفي حالة أنه شخصية حقيقية، فأضيف أن هذه خطوة في سلسلة خطوات تلجأ لها الجهات الأمنية للتعامل مع "المشاغبين"، تبدأ بمكالمة الأهل من أجل الاعتناء أكثر بالأبناء وتوجيه نصيحة بالانصراف عن مجال حقوق الإنسان والعمل العام


أيا كانت الاحتمالات، هذا تأكيد أن الجهات الأمنية مترصدة للمدونين بمصر، وتوجد بالفعل الكثير من حالات الملاحقات الالكترونية، ومصادرة متعلقات المدونين، والتضييق عليهم



Egyptian Blog for Human Rights Editor receives Security Threat
Yesterday ,26 Oct 09, I received a security threat from “Public Security Sector”, which is ruled by the Ministry of Interior. A person claimed to be officer Mohamed Mahmoud from the Public Security, called my dad, and informed him that I am arrested, and asked my dad to pass me a message; its context meant that I and my friends shouldn’t tackle Gamal Mubarak, sun of current President Hosni Mubarak and the General Secretary of the Policy Committee of the National Democratic Party (NDP),and power succession within our writings, and the call ended.

Actually, I wasn’t arrested yesterday and even didn’t deal with security authorities. If we assumed the officer’s identity is genuine, so It should be mentioned this is a series of steps followed by security authorities in Egypt when it comes to “troublemakers”, starts by calling their families asking them to take care of their sons, and advising to quit human rights and politics.

Whether the caller is real or impersonated the identity, it’s still a fact that there are detained internet activists, harassing bloggers and confiscating their devices.

2009-10-21

Egypt: How Police and Customs Officers deal with Bloggers at Cairo Airport?


Today, 21 October 2009, Egyptian blogger Wael Abbas was stopped by security officers at Cairo airport while his coming back to Cairo. From his last two experiences, Abbas didn’t travel with his laptop or CDs, flash memories and camera memory cards, since they were confiscated earlier this year. So nothing was confiscated this time. 

But the officers searched Abbas bag, hunting every piece in the bag. There was also an attempt to confiscate his camera, but the officer decided to leave it after failing to switch the camera on.

This time, Bloggers and Human Rights activists whom were waiting for Abbas at the airport , videoed the officer swhile searching Abbas bags. 

- Picture: Wael Abbas




مصر: كيف يتعامل ضباط الأمن والجمارك مع المدونين بمطار القاهرة؟

اليوم 21 أكتوبر 2009، قام ضباط الأمن والجمارك بتوقيف المدون المصري وائل عباس أثناء عودته بمطار القاهرة. ونتيجة لما تعرض له عباس في أشهر سابقة  هذا العام من مصادرة اللاب-توب الخاص به وأيضا مصادرة وحدات الذاكرة والاسطوانات المدمجة، أمتنع عباس أثناء سفره هذه المرة من أخذ أي متعلقات قد يتم مصادرتها بالمطار. ومع ذلك فلقد قام ضباط الجمارك بتفتيش حقائب عباس بشكل غير طبيعي وبدءوا في تعقب محتويات حقائبه والاطلاع علي الأوراق التي كان يحملها، كما كانت هناك محاولة من ضابط جمرك لمصادرة الكاميرا التي كان يحملها عباس ولكنه تراجع بعدما فشل في تشغيل الكاميرا والاطلاع علي محتواها


هذه المرة، تمكن نشطاء حقوق الإنسان والمدونين الذين كانوا في انتظار عباس بالمطار من تصوير أحداث تفتيشه

2009-10-16

مصر: الأمن يعتدي بالضرب علي مدون مصري


قام اليوم ،الجمعة 16 أكتوبر، الضابط محمد الدهراوي بتوقيف المدون المصري دماغ ماك وأخيه بمحافظة طنطا (محافظة مصرية) للإطلاع علي هويتهم الشخصية (البطاقة الشخصية)، وقام الضابط بإهانة ماك بدون مبرر وعندما طلب ماك من الدهراوي بمعاملتهم باحترام قام الضابط وتقريبا ثمان عساكر شرطة بتطويق ماك وأخوه وبدأوا الاعتداء ضرباً عليهم بالصفع واللكم واقتيادهم إلي قسم الشرطة

كما قام الضابط بمنع ماك وأخوه من استخدام الهاتف المحمول، ولكن تمكن ماك من إرسال رسالة قصيرة من خلال الموقع الاجتماعي تويتر قائلاً "تم الآن القبض العلي وضربي بطنطا" كما جاء بنص رسالته



كما تمكن المدون المصري حسام الحملاوي من الإتصال بماك لمتابعة ما حدث. وتم الإفراج عن ماك وأخوه بمجرد وصولهم إلي قسم الشرطة وهما الآن بأمان

وفيما يلي رسالة قصيرة قام ماك بإرسالها علي موقع التويتر بعد إطلاق سراحه موضحا ما حدث



تحديث (17 أكتوبر -2 صباحا): كتب المدون دماغ ماك ما حدث معه كما أرفق صور للإصابات التي تعرض لها


تحديث (18 أكتوبر): تقدم دماغ ماك ببلاغ للنائب ضد النقيب محمد الدهراوي

الصورة : المدون المصري دماغ ماك

Egypt: Security beats Blogger badly

Today, Friday 16th October, the Egyptian blogger Demagh Mak and his brother had been stopped for “ID check” in Tanta (Egyptian Province) by a police officer named Mohamed El-Dahrawy.

For no reason, the police agent beat blogger Mak on his back, while asking for IDs. Andd when Mak asked him to treat them respectfully; the officer and around eight soldires and informers started beating Mak and his brother badly.

Mak and his brother were taken to the polcie station, and both of them were released as soon as they reached the station. And there is not clear reason for why all this happened.

Before preventing Mak and his brother from using their cell phones, Mak managed to sent a message (tweet) on the social website Twitter and notify people of the arrest.


Demagh_mak.jpg


On the other hand, Egyptian blogger Hossam El-Hamalawy was able to join Mak on the phone to follow up on what's happening and post it on twitter.

Hossam tweet

* By EBfHR Editor, Published on Global Voices Online