2011-03-14

المواقع الاجتماعية ليست منصة رئيسية لنشر المعلومات

قررت عدد من مؤسسات الدولة في مصر التواصل مع قطاع مختلف من الشعب وذلك من خلال الشبكة الدولية للمعلومات. وسائل الاعلام الالكتروني مساحة مهمة لتداول المعلومات وتمريرها بين جمهور عريض ولكن الأهم من تداول المعلومات على الانترنت هو كيفية اتاحة المعلومات على الانترنت، والحفاظ على وجودها، وسهولة الوصول اليها.

في وجهة نظري أن المواقع الاجتماعية هي وسائل مكملة لنشر المحتوى المتاح على موقع اي مؤسسة، ايا أن المواقع هي المنصة الرئيسية لنشر المعلومة والمواقع الاجتماعية للمؤسسة يتم من خلالها إعادة نشر المعلومة بأشكال مختلفة طبقا لطبيعة كل موقع اجتماعي.

في 17 فبراير 2011، أنشا المجلس الأعلى للقوات المسلحة صفحة على موقع الفيسبوك لنشر البيانات في حين أن المجلس الأعلى لا يملك موقع خاص به. وفي  27 فبراير أنشا مجلس الوزراء المصري صفحة على موقع الفيسبوك وحساب على موقع التويتر في 2 مارس ولم يقم مجلس الوزراء (حتى اليوم 14 مارس) بالإشارة لتلك الصفحات على الموقع الخاص به. كما لم يتم إصدار اي خبر رسمي من المجلس الأعلى أو مجلس الوزراء بإنشاء تلك الصفحات، في حين قامت وزارة الداخلية بنشر خبر رسمي في 26 فبراير على موقعها بإنشاء صفحة على الفيسبوك وتم الربط بين الموقع وصفحة الفيسبوك بوضع رابط دائم على الصفحة الرئيسية لموقع الوزارة.

السلبيات في رأيي لأسلوب المجلس الأعلى للقوات المسلحة في نشر البيانات على هيئة صور على الموقع فيسبوك:

1- عدم إتاحة البيانات على كافة مستخدمي الانترنت المصريين البالغ عددهم 23 مليون مستخدم (تقرير وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات - ديسمبر 2010) ولا على جميع مستخدمي المصريين لموقع الفيسبوك البالغ عددهم 6.5 مليون مستخدم (تقرير كلية دبي للإدارة الحكومية - مايو 2011) لأنهم جميعا غير مشتركين في صفحة القوات المسلحة.

2- عدم إمكانية البحث عن بيانات المجلس الأعلى لقوات المسلحة باستخدام محركات البحث، لأن البيانات في هيئة صور وليست نص. وآلية نشر الصور لا تسهل عملية الوصول إليها.

3- لا يوجد أرشيف للبيانات الصادرة يمكن الرجوع إليه في أي وقت.

4- عدم قدرة غير الناطقين باللغة العربية على ترجمة البيانات فوريا لان البيان في هيئة صورة.

5- لا أعتقد أن أفضل مكان لنشر معلومات بشكل أساسي هو على موقع تجاري مثل الفيسبوك.

يجب على القائمين على مهام النشر مراعاة توفير المعلومات بأسهل الطرق الممكنة على الجميع، وتمكين الآخرين من الاطلاع وتمرير المعلومات والتفاعل معها بأشكال مختلفة. كما يجب التفكير في إنشاء موقع خاص بالمجلس الأعلى لنشر المعلومات والأخبار وإنشاء وسيلة للشكاوى والبلاغات عبر الموقع.

(تحديث) قرر القائمين على صفحة المجلس الأعلى للقوات المسلحة النشر باستخدام الملاحظات (الـNotes) بدلا من الصور. قد تكون هذه الطريقة أفضل من صيغة الصور ولكن هذه الطريقة لا تعالج كل المعيب ويجب الأخذ في الاعتبار أن المحتوى المنشور على موقع الفيسبوك هو على الموقع فقط.

2011-03-12

Blog Post Against Cyber-Censorship

Do you believe in Freedom of Speech?
Do you think it's normal to be profiled or tracked while being online?!
Do you think it’s your right to enjoy uncensored Internet search & blogging?

Do you believe in Freedom of Information? Right to Access Information?

Do you want to defend an Internet without restrictions and accessible to everyone at anytime and anywhere?

Support the World Day against Cyber-Censorship, 12 March...Spread the Word!



تدوينه ضد الرقابة الإلكترونية

هل تؤمن بحرية التعبير؟
هل تعتقد أن رصد وتعقب نشاطك الإلكتروني ممارسة طبيعية؟!
هل تؤمن بحقك في حرية تصفح الانترنت والبحث والتدوين؟
هل تؤمن بحرية الوصول للمعلومة؟
هل تريد الدفاع من أجل انترنت بدون قيود ومتاح للجميع في أي وقت وأي مكان؟


دَعْم اليوم العالمي لمكافحة الرقابة الإلكترونية، 12 مارس.
أنشر الكلمة!


*The logo is designed by Reporters Without Borders, can be downloaded free of charge and is available in various colors.